تقديم

بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت كثيرا فزد - الحمد لله وكفى , وسلام على عباده الذين اصطفى, أما بعد: فإن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم والاشتغال بتعلمه وتدريسه ونشر كتبه وبث دواوينه من أفضل الواجبات وأعظم القربات لنيل أرفع الدرجات عند رب البريات , وقد دعا نبينا صلى الله عليه وسلم لمن بلغ أحاديثه بالنضرة, فقال: (( نضر الله عبدا سمع مقالتي فحفظها ووعاها ، وبلغها من لم يسمعها ، فرب حامل فقه لا فقه له ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه )) , وطمعا في الاندراج في سلك من شملته الدعوة النبوية المباركة جمعنا هذه الخزانة الجامعة للأجزاء الحديثية المسندة, مخطوطها ومكتوبها ومطبوعها, مما يسر الله تعالى - بفضله وكرمه- الاطلاع والحصول عليه, فرتبناها حسب القرون والفنون وحروف المعجم تسهيلا لمبتغيها, وتقريبا لطالبيها

وهذه ( الأجزاء الحديثية ) غالبا ما تكون طبعاتها قليلة الانتشار ونادرة الوجود, وسبب ذلك صغر حجمها, وضعف عائدها التجاري على دور الطباعة والنشر, فلذلك يحجم كثير منهم عن إعادة طبعها ونشرها, وغالبا ما تكون طبعاتها الأولى هي الأخيرة فيصير حكمها حكم المخطوط النادر

وسنقوم - بحول الله وقوته - في هذا الموقع المفيد بعرض ما توفر لدينا منها, متبعين المنهج التالي: 1- عرض غلاف ( الجزء ) المطبوع أوصورة الورقة الأولى منه إن كان مخطوطا, 2- توثيق نسبة الكتاب وذلك بذكر (الإسناد) الذي وصل به إلينا ( الجزء الحديثي), كما جاء في كتب (الفهارس) و (الأثبات), وركزنا على (ثبتي) الحافظ ابن حجر العسقلاني والمحدث الروداني رحمهما الله , وذلك لسعة مواردهما , واستيعابهما, 3- ذكر طبعات الكتاب وإصدارته , 4- عرض ترجمة المؤلف

تنبيه : لن نتبع ترتييا معينا في عرض ونشر هذه ( الأجزاء الحديثية ), وإنما أوردناها حسبما اتفق وحسب توفرها في مكتبتنا العامرة, نسأله سبحانه وتعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجعل عملنا خالصا لوجه الكريم, ومقربا إلى جناته جنات النعيم, نافعا لطلبة الحديث وأهله وعامة المسلمين, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد الأمين, وعلى آله الطيبين الطاهرين, وصحبه الأكرمين أجمعين , آمين / كتبه خادم طلبة العلم: أبو يعلى البيضاوي المغربي غفر الله ولوالديه ورحمهما وجميع المسلمين

السبت، 25 أغسطس، 2012

الغيلانيات /* و ط



اسم الجزء : الفوائد المشهور بالغيلانيات

اسم المؤلف : أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن عبدوَيْه البغدادي الشافعي البزَّاز/ت 354هـ

إسناد الكتاب:

قال الحافظ في المعجم المفهرس(1417): الغيلانيات, تخريج أبي الحسن الدارقطني من حديث أبي بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي في أحد عشر جزءا وهو القدر المسموع لأبي طالب بن غيلان من الشافعي, قرأتها على أبي المعالي عبد الله بن عمر بن علي الأزهري بسماعه لها على المشايخ العشرة بدر الدين محمد بن أحمد بن خالد الفارقي وأبي العباس أحمد بن كشتغدي ومحب الدين أحمد بن الحافظ عبد المؤمن بن خلف الدمياطي وإبراهيم بن محمد بن عبد الصمد التزمنتي وأحمد بن محمد بن عبد المحسن المخزومي وبهاء الدين محمد بن محمد بن حمويه الضرير وعبد الوهاب ابن عثمان بن أبي الحوافر وزين الدين أحمد ابن هبة الله ابن الرشيد العطار وأبي الفتح محمد بن محمد ابن إبراهيم الميدومي وفتح الدين أبي الحرم محمد ابن أبي الفتح محمد بن محمد القلانسي وبسماعه لها سوى الجزئين الأولين على محمد بن غالي وبسماعه لها سوى الثالث والذين بعده على شمس الدين محمد بن علي بن محمد بن عبد الله الحسيني وبسماعه لها على تاج الدين الدين أحمد بن الحسن بن عيسى اللخمي ابن الصيرفي سوى السادس والسابع والثامن وبسماعه للخمسة الأول سوى من قوله حدثنا علي بن الحسن بن عبد الله بن يوسف فذكر حديث هذان سيدا كهول أهل الجنة إلى قوله فيه حدثنا أحمد بن يعقوب حدثنا يوسف بن موسى فذكر حديث لما كان يوم الفتح على تقي الدين محمد بن الحسن بن عيسى اللخمي ابن الصيرفي وهو أخو تاج الدين بسماع ابن كشتغدي وابن غالي من النجيب عبد اللطيف بن عبد المنعم بن علي الحراني بسماعه على أبي أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي بن سكينة وعبد الرحمن بن أحمد العمري وإجازته من الحافظ أبي الفرج ابن الجوزي وعبد الرحمن بن أبي الكرم وعلي ابن يونس وعمر بن محمد بن طبرزذ إن لم يكن سماعا وبسماع الفارقي والميدومي من العماد إبراهيم ابن محمد بن عبد الوهاب بن مناقب وبسماعهما أيضا والتزمنتي وابن الدمياطي من عبد الرحيم بن يوسف ابن خطيب المزة وبسماع الفارقي أيضا من الشيخ شمس الدين محمد بن العماد أبي بكر بن إبراهيم الدمياطي وبسماعه من أولها إلى حديث سلمة بن نعيم من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وهو في آخر الجزء الرابع ومن أول الثامن إلى آخرهما من أحمد بن محمد بن طرخان وبسماعه أيضا وجميع من ذكر بعده إلا ابن غالي من غازي بن أبي الفضل الحلاوي وبسماع ابن أبي الحوافر للخامس فقط من ابن خطيب المزة في الخامسة وابن مناقب وغازي سماعا قالوا كلهم أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد بن الحصين وبإجازة النجيب للثاني والثامن والحادي عشر إن لم يكن سماعا من أبي طاهر المبارك بن المبارك بن المعطوش أنبأنا أبو علي محمد ابن محمد بن عبد العزيز بن المهدي قال هو وابن الحصين أنبأنا أبو طالب محمد بن محمد بن غيلان أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم البزاز البغدادي المعروف بالشافعي
وقرأت المنتقى الكبير من الغيلانيات للضياء على أبي المعالي الأزهري المذكور بسماعه له على كبك بن عبد الله المسعودي بسماعه من الفخر ابن البخاري أنبأنا ابن طبرزذ به
وقال في صلة الخلف (ص 311) : الغيلانيات احد عشر جزءا تخريج ابي الحسن الدارقطني من حديث ابي بكر محمد بن عبد الله الشافعي وهو القدر المسموع لأبي طالب بن غيلان منه, به الى الفخر ابن البخاري عن ابي طبرزد عن هبة الله بن الحصين البغدادي عن ابي طالب ابن غيلان عن المخرجة له


طبعات الكتاب:
دار ابن الجوزي الرياض الطبعة الأولى 1417هـ تحقيق حلمي كامل أسعد عبد الهادي ه راجعه وعلق عليه: أبو عبيدة مشهور بن حسن آل سلمان, وفي دار أضواء السلف الرياض تحقيق فاروق بن عبد العليم بن موسى , وفي دار الكتب العلمية بيروت 2003 تحقيق محمد حسن محمد حسن إسماعيل الشافعي, طبع معه في ط أضواء السلف  : جزء عوالي الغيلانيات 78 حديثا 

عدد أحاديث الجزء : في ط ابن الجوزي : 1142 حديثا , وفي ط السلف :  1104 حديثا 
ـــــــــــــــــ
مواد للتحميل :
ملف نصي / نسخة للشاملة
ط ابن الجوزي / ملف بدف / الكتاب

هناك تعليق واحد:

  1. جزاكم الله خيرًا , ونفع الله بكم , وهذا جهد تستحقون الشكر عليه , وفقكم الله لمرضاته .

    ردحذف